كيف نقيّم أداء البرلمان؟ S2EP1

سنتين ago Mohamed HADDAD 0

في الموسم الأوّل، سبق لنا مناقشة سياسات مثل التشغيل في القطاعين العام والخاص، وقوانين مثل قانون النفاذ للمعلومة وقيّمنا أداء مؤسسات عمومية  مثل بلدية المطويّة بقابس… في هذه الحصة، سنتحدثّ عن مؤسسة مجلس نواب الشعب أو البرلمان. كيف يعمل المجلس من الداخل؟ مثلا من هم “المساعدون البرلمانيون” وما هو دورهم؟ ما تقييم المواطنين لأداء السلطة التشريعية كمؤسسة وكنوّاب؟ كيف يمكن تقييم عمل البرلمان في دورته الثالثة؟ وكيف يمكن تحسين أداء المجلس وعمل النوّاب؟

Version française

التسجيل

المتدخلين

شيماء بوهلال رئيسة بوصلة

أميرة كريدغ :مشروع مرصد مجلس في بوصلة

أمينة الزياني: صحفية بالبرلمان

 تدوينة صوتية

لمنال الدربالي (مرصد مجلس بوصلة) حول النظام الداخلي

الحاجة اللافتة في النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب هي أنّو – البرلمان-  هو اللي يحطّ القواعد اللي تنظّم خدمتو وهو اللي يلتزم بيها. يعني هو يشرّع القانون وفي نفس الوقت يطبقو. والدستور يأكد الشيّ هذا من خلال الفصل 52 اللي يحدّد كونو مجلس نواب الشعب يضبط النظام الداخلي متاعو ويصادق عليه بالأغلبية المطلقة.

النظام الداخلي اللي يسيّر في المجلس حاليّا موافقين عليه النوّاب الكلّ بما أنّو تم التصويت عليه بالأغلبيّة. وهذا يعني زادا اللي هوما مطالبين بش يطبقوه وبش ما يتمّش خرقو.

لكن اللي نلاحظوه اللي ثمة برشة مرات صار فيها خرق للنظام الداخلي، وخاصة على مستوى التصويت والغيابات

بالنسبة للتصويت مرصد مجلس لاحظ على الأقل 3 عمليات غش في التصويت تتمثل في كونو نائب يصوت في بلاصة زميلو. مثلا وقتلي نعمان العش من التيّار الديمقراطي صوّت في بلاصة سامية عبّو ولا الهادي قديش من نداء تونس صوت ليه ولزميلو وهذا أمر مخالف للنظام الداخلي وللدستور اللي ينصّ على أنّو التصويت شخصي وما يمكنش تفويضو.بالنسبة للحضور والغياب في الجلسات العامة كي نشوفو نسب الحضور فهي إجمالا في حدود الـ80%. لكن نسق العمل يكون بصفة بطيئة خاطر النواب يحضرو امخّر للجلسة العامة. وسجل مرصد مجلس من خلال متابعتو لنشاط المجلس أكثر من 230 ساعة تأخير في المجلس خلال الدورة البرلمانية اللي فاتت يعني ما يقارب عشرة أيام

النواب مطالبين زادا بش يحضرو في اللجان، والخدمة وسط اللجنة اللي هي أهم ببرشة م الجلسة العامة خاطر هي اللي يناقشو فيها مشروع القانون. رغم هذا  نسبة الحضور أقل ببرشة، يعني ما تتجاوزش الـ60%.وساعات التأخير وصلت ، ركزوا معايا، 546 ساعة، يعني ثلاثة جمعات و نهارين. ممكن خاطر الجلسة العامة تتعدى في التلفزة وهذا يمثل وسيلة ضغط على النائب وتلزّو بش يحضر.

الشي هذا يخلينا نتساءلوا: كيفاش النواب يحطوا القانون وفي نفس الوقت يخرقوه؟!