S3EP17 – الانتخابات البلدية: المجتمع المدني شريك أم رقيب؟

6 شهور ago Aymen Abderrahmen 0

أسابيع قليلة تفصلنا عن موعد الإنتخابات البلدية والمحلية الأولى في تونس بعد الثورة. الإنتخابات البلدية التي طال إنتظارها وتأجل موعد إنعقادها لأكثر من مرّة، تستعد لها الدولة والقائمات المترشحة كما المجتمع المدني كذلك الذي سيكون العين الخارجية لمراقبة نزاهة المسار الإنتخابي منذ إنطلاق الحملة الإنتخابية، بعد حوالي الأسبوعين من تاريخ كتابة هذه الكلمات، إلى موعد توجه الناخبين نحو مراكز الإقتراع وفرز الأصوات.

دور المجتمع المدني، حسب ضيفة الحصة رئيسة جمعية عتيد، السيدة ليلى الشرايبي، لم يقتصر على الدور الرقابي بل مثل كذلك قوة إقتراح، وهو ما عملت عليه المنظمة التي تشرف عليها بتوجيه مقترحات تعديل على القانون الإنتخابي، والتواصل بشكل بناء مع السلطة التشريعية والهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

من جهة ثانية، أبدى سيف الدين العبيدي، عن شبكة مراقبون، تبرمه من قيام الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتخصيص مواقع لجلوس ملاحظي جمعيته في مراكز إيداع ترشحات قائمات الإنتخابات البلدية، مما عرقل عملهم ولم يمكنهم من التعرف على مواطن الخلل في هذه المرحلة.

الضيوف:

ليلى الشرايبي، رئيسة جمعية عتيد.

سيف الدين العبيدي، شبكة مراقبون.

عادل البرينصي، نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

محمد حداد وشيماء بوهلال، برّ الأمان.